Picture by Hana Hazem

في كل مكان في هذا الوجود و في داخل الذات البشريه بشكل خاص
هناك مساحه من الأمان و من العدم
وهذا الشيء الطبيعي الذي يجعل الإنسان نوعا ما متوازن بين الأبيض والأسود
ويجعل كل مايحيط به متوازن، اذا مااراد ذلك... نعم إذا مااراد ذلك!!!!!!!
لان القيمه في هذا العالم هي للأسف من صنع الأشخاص
اما قيمه الوجود فهي للأسف نوعا ما منحدره و تتناقص طردا مع تجاهلنا لها.
كيف لنا أن نصف الوجود بالعدم ،الأشخاص بالنكره،
الروحانيات بالمادييات كيف لنا أن نسمح بفقدان القيمه واستباحه الوجود ونعته بالكهف
،كيف لنا أن نحكم بالإعدام على الروح الإنسانيه ووصفها بالا شئ.
كيف لنا أن نختزل حقيقه وجودنا كبشر فقط ضمن إطار الجنس متناسين حقا اننا ضمن منظومه لولا اختلاف ذراتها و شذوذ طاقتها لحادت حقا عن المحور.
متجاهلين نحن الاختلاف في الميول و المشاعر مسييريين ضمن مسير القطيع الذي ينبذ اي اختلاف في الهويه الجنسيه
واضعا الذكر في خانه و كذلك الامر الأنثى ضاربين بعرض الحائط حقيقه اننا في تكويننا ننتمي إلى الاثنين.
أليس هذا حقا انعدام للأمان وسحق للقيمه

In every place within our existence and within the human self in particular, there is a space for uncertainty and absence, which make us humans hanging between black and white. Our surroundings are therefore balanced, but only when we desire them to be, yes if we only desire them to be.

Since the value of anything in this world is sadly created by us people, the value of existence is somehow decreasing and rapidly falling with us ignoring it. How could we live this existence as if it were absent, as if people were nothing, as if spiritualities were things to be consumed, as if our souls were expiring. How could we reduce our true existence into binaries, forgetting that we are an endless trajectory from a given system, without its different molecules and expanding energies, it would surly deviate from its truest angle..

We keep on ignoring our human differences and tendencies while being guided into herds which survive through denial. Placing the male into a role, and the female into another, while we dig a daily grave in the back of our minds the fact that we are parts of the two.

Isn't that the true meaning of uncertainty.

Picture by Adam Harfouch